اليمن السعيد / اليمن السعيد

باحثون يكشفون عن مرض تتزايد مخاطره أثناء الجماع

كشفت مجموعة من الباحثين أن الأشخاص الذين يعانون من السكتة القلبية أثناء ممارسة هم أكثر عرضة للوفاة بنسبة أربع أضعاف أكثر من الضحايا الآخرين.

 

ووجد الباحثون أن نسبة النجاة من الأزمات القلبية تنخفض إلى 12 % فقط أثناء ممارسة ، أي أقل بكثير من معدل النجاة الطبيعي الذي يصل إلى 50 %.

 

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يعتقد العلماء أن أحد الأسباب هو أن النساء اللاتي ينهار شركاؤهن يشعرن بالحرج الشديد من طلب المساعدة، كما أن الصدمة قد تمنعهم من محاولة إنعاش شريكهن.

 

إذ قال رئيس الدراسة الدكتور أردلان شاريفزادهجان، من مركز باريس للموت المفاجئ: “يساهم الإحراج الاجتماعي، والصدمة وعدم معرفة طريقة التصرف، في تلك المشكلة، فمن المنطقي أن يكون الزوج والزوجة عاريين، فتتردد في طلب النجدة من الجيران بسبب الإحراج، ولكن المهم هنا هو إنقاذ زوجك”.

 

وشرح الدكتور شريفزادهجان” أن الدقائق الأولى من الإصابة بالسكتة القلبية حيوية وتعني الفرق بين الحياة والموت، فبدون التدخل الطبي أو الإنعاش اليدوي يتوقف ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم ويموت المريض في غضون دقائق.”

 

وأضاف أن “المهم هنا هو عدم التأخر في طلب المساعدة والقيام بالإنعاش القلبي الرئوي، حتى لو كان الوضع محرجاً، وأول شيء يجب القيام به هو طلب المساعدة من الجيران مثلاً، ثم أداء الإنعاش القلبي الرئوي”.

 

وقال الدكتور شاريفزادهجان :”إنه لا يجب أن يؤجل الناس ”، مؤكدًا أنه أمر جيد للصحة ومع ذلك، أضاف أن التعليم للقلب هو أمر حيوي.”

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من اليمن السعيد من خلال الرابط التالي اليمن السعيد ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا