فن / ارجيك - فن

أنمي «Soul Eater»: الموت يدير مدرسة تعليمية، أليس هذا غريبًا؟!

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4



تقييم الأنمي

مللنا جميعًا من أعمال الأنمي العميقة ذات الرسائل التي يحتاج كشفها إلى دراسات عميقة وبحث مطول أليس كذلك؟! الآن نحن أمام أنمي شبابي، عائلي، وممتع من الطراز الأول. عندما نأتي على ذكر الأنميات الحماسية تطرأ لذهنكم بعض العناوين الشهيرة مثل ناروتو، هانتر X هانتر، وفيري تيل. أي أنميات الشونين المشهورة بشكلٍ عام. لذا لزم عليّ أن أطرح لكم أنمي Soul Eater اليوم كي ألفت النظر إلى أنمي مظلوم بشدة في فئة الشونين والقوى الخارقة لدى مجتمع الأنمي. الآن ما قصة هذا الأنمي ولما قد أرشحه لكم؟ هذا ما سنتناوله في هذه المراجعة المختصرة لهذا الأنمي الرائع الذي سيخرجم من الأحزان بكل تأكيد.


القصة:

أنمي Soul Eater - سول وماكا وديث ذا كيد والموت

تدور الأحداث في عالمٍ صار الأطفال فيه يولدون بقدرات خاصة تستطيع تحويل أجسادهم إلى أسلحة شيطانية قادرة على تمزيق الكيانات الشريرة شر تمزيق. ويجب لتلك الأسلحة أن يكون لها حملة أليس كذلك؟ وهؤلاء هم سادة الأسلحة بالطبع. فتنشأ مدرسة يديرها سيد الموت بنفسه لتدريب الأسلحة وساداتها للحول دون تصاعد القوى الشريرة في العالم. ولمنع تكوين الشرير والشيطان الأعظم والذي يستطيع تحدي الموت ذاته، الكيشين! فكل روح شريرة تستطيع أن تكون بيضة للكيشين إذا تمادت في بلعها للأرواح النقية، فعلى طلاب تلك المدرسة التصدي لهم. وأيضًا إذا قضى سلاح ما على 99 روحًا، وروح ساحرة واحدة، سيصبح السلاح الرسمي لسيد الموت ذاته ويكون صاحب قوة خارقة عن كل الأسلحة الأخرى. الآن سول ذلك الفتى المستهتر وماكا تلك الفتاة الصارمة يكونان فريقًا يطمح فيه الفتى أن يكون الديث سايث (سلاح سيد المود) وأن تكون ماكا أعظم حاملة سلاح في المدرسة. كيف لتلك الطموحات أن تتقاطع مع المؤامرات التي تحاك بالخفاء بين أزقة المدينة؟ هذا ما ستعلمه عند مشاهدة الأنمي.


لماذا هذا الأنمي مميز؟

أنمي Soul Eater - سول

هذا الأنمي مميز عن سائر أنميات الشونين والحركة بأن فكرته في حد ذاتها يمكن تطويعها بألف شكل وشكل لخلق عشرات التقنيات والمواقف المختلفة التي يمكن استخدامها فيها بأشد الطرق ابتكارية وجنونًا. بجانب أن عنصر الكوميدية غالب بشدة على الأحداث ففجأة نرى سول وأصدقاءه يخوضون معارك تتخللها العديد من اللحظات المضحكة والنيران الصديقة بين سول وصديقه بلاك ستار. ويجب ألّا ننسى المواقف الطريقة لسيد الموت نفسه ومدير المدرسة، بل وأبنه الذي يحمل أسم Death the kid الانطوائي والذي لا يعلم كيف يتفاعل مع الأقران. بجانب أن لديه عقدة ببغض عدم التماثل في الأشياء الماديّة، مما يدفعه للتصرف بطفولية جمّة وأضحكني إثر ذلك كثيرًا حتى أدمعت. هناك آلاف الضحكات التي ستخرج من فاهك مع هذا الأنمي فعلًا.

بجانب أن الحبكة لا تعتمد على الكوميدية وقوة الصداقة والقتالات فسحب، أي عناصر الجذب الشبابي فقط، بل هناك عنصر قد تعتبره دخيلًا على الحبكة، لكن أرى أن ذلك العنصر هو الذي أعطى الأنمي بُعدًا عميقًا بعض الشيء. صراع سول مع نفسه. سول يمثل الرغبة في الطاقة والسطوة المطلقة! يمثل النزعة الدفينة لكل فرد فينا كي يكون الأفضل ويطلق القدرات المحبوسة بداخله المنتظرة للفرصة فحسب! ليظهر المارد القابع بالداخل على الساحة كي يكتسح الجميع في ضربة واحدة! لكن خروج ذلك المارد سيكون له تأثير سلبي على من يحاوطونك. فإذا تحكمت بك نوازعك الدفينة تلك، لن تصبح الشخص الذي كنت عليه. ستبتلعك الأهواء وتخسر الجميع من أجل القوة، حتى تفني تمامًا وتفقد نفسك وينبذك الجميع. هذا الصراع بين الخطأ والصواب، حقًا أضاف بعدًا عميقًا بالأحداث لا بأس به على الإطلاق من وجهة نظري.


الشخصيات:

أنمي Soul Eater - ديث ذا كيد والموت

الشخصيات حقًا ممتعة إلى أقصى حد. من الطبيعي في شخصيات أنميات الشونين ألّا تكون ذات ماضٍ قوي أو راسخ جدًا، لأنها في العادة تركز على حاضر ومستقبل الشخصيات نفسها. لكن بالرغم من ذلك أعطى الكاتب شخصياته بعض العمق في الماضي، حتى الشخصيات الثانوية كان لها ماضي مرتبط بآخرين. وذلك الماضي نفسه يقيدهم ويمنع إطلاق طاقاتهم الكامنة. وهنا الكاتب دمج عقدة الماضي بعقدة الطاقات الكامنة، وهذا أعجبني. من وجهة نظري لم توجد شخصية ثانوية ليس لها فائدة أو أدوار مُطمسة فعلًا. فكان الأنمي أشبه بالعمل الجماعي بين الشخصيات الرئيسية والثانوية على قدم المساواة.


الرسم والتحريك:

أنمي Soul Eater - الموت

الأنمي من رسم استوديو «Bones» الشهير بالطبع، فقد أنتج أنميات عديدة مثل Fullmetal Alchemist، Boku no Hero Academia، وBungou Stray Dogs. بالنسبة لرأيي في الرسم لا أستطيع القول بأنه قوي بالشكل الذي كانت تستحق تلك الحبكة أن تناله، لكن لم يكن مزريًا تمامًا أيضًا. فقد وقع بالمنتصف بين هذا وذاك، ففي النهاية كان من رسم عام 2008. بينما كان التحريك جيدًا جدًا بالرغم من تعليقي السابق على نقطة الرسم.


الموسيقى:

لن أستطيع قول الكثير عن الموسيقى هذه المرة لأنني في المقام الأول لم أستشعر وجود المقطوعات الموسيقية بشكلٍ مؤثر. لكن بدلًا منها استعان الاستوديو بالأغاني الحماسية والثيم العام الحماسي لكل شخصية. فأفضل ما أعجبني كان ثيم شخصية بلاك ستار، والذي أرفقه لكم بالفيديو بالأعلى.


رأي شخصي

أنمي ممتع وكوميدي إلى أقصى حد. يصلح ليكون وجبة خفيفة ذات خمسين حلقة بين الأنميات والمانجات الثقيلة الحبكة والعميقة المحتوى. إذا كنت تعاني من الاكتئاب الموسمي، هذا الأنمي مناصك بكل تأكيد. أتمنى لكم رحلة ممتعة بين رحابه.



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا ارجيك - فن لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا