الارشيف / فن / Mobtada - فن

وداعًا نعمات أحمد فؤاد



توفيت صباح اليوم، السبت، الكاتبة والناشطة السياسية الدكتورة نعمات أحمد فؤاد، بعد غياب طويل عن الساحة الثقافية والإعلامية والسياسية.

مؤلفة كتاب "شخصية مصر" توفيت فجر اليوم، وصلاة الجنازة اليوم بمسجد محمد محمود، ولم يحدد موعد العزاء حتى الآن.

اقترن اسم الدكتورة نعمات أحمد فؤاد بقضايا أثارت خلالها العديد من المعارك دفاعًا عن مصر وحضارتها وشعبها، من أهمها قضية هضبة الأهرام وقضية دفن النفايات الذرية وقضية الدفاع عن قبة الحسين وقضية الدفاع عن الآثار الإسلامية وقضية أبو الهول وقضية الآثار المصرية التى استولت عليها إسرائيل أثناء احتلالها سيناء.

وللدكتورة نعمات مؤلفات عدة عن إبراهيم عبدالقادر المازنى، وأم كلثوم والنيل، كذلك عن العقاد والشاعر أحمد رامى، كما قامت اليونسكو بترجمة كتابها "إلى ابنتى" للإنجليزية.

ولدت بمغاغة بمحافظة المنيا، وحفظت القرآن الكريم فى طفولتها ثم انتقلت من مغاغة إلى ضاحية حلوان فى القاهرة لتلتحق بالمدرسة الثانوية الداخلية للبنات فى حلوان وتخرجت من كلية الآداب جامعة القاهرة، ونالت درجة الماجستير فى أدب المازنى.

أما رسالة الدكتوراة فكانت عن النيل فى الأدب العربى ولها عبارة مهمة تقول فيها "شىء كبير أن يكون للإنسان قلم ولكن شيئًا نفيسًا أن يكون للإنسان موقف، ومن نعم الله على أن وهبنى الكلمة والقرار، أعنى القدرة على الاختيار الصعب، فعرفت المواقف، وتحملت فى سبيل مواقفى الكثير وعلوت على الإغراءات والعروض والمناصب والبريق".



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا Mobtada - فن لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى