أخبار مصر / صدى البلد

أستاذ عقيدة: قانون الظهور الإعلامي لعلماء الدين يمنع الفتاوى المتضاربة



قال الدكتور عبدالمنعم فؤاد أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر أننا فى حاجة إلى تنظيم الفتوى وهذا شئ مطلوب وإلا اذا لم تنظم سنرى هذا التضارب فى الفتاوى بكل مكان ولابد من تقنين هذا الأمر و قرار الغرامة المالية يحسب لمجلس النواب.

وأضاف فؤاد فى تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن القرار الذي اقره مجلس النواب هو الذي سيكون موافقا لطبيعة الامر لانهم ادرى بالأمور القانونية وان هذا القرار يمنع الفتاوى الكثير والمضاربة بدون اى شك.

وأوضح فؤاد أن من أمن العقوبة أساء الأدب وهناك من يتحدثون في الافتاء بعلم او من غير علم والغريب فى الامر انهم لم يستطيعوا الحديث إلا في أمور الدين مع العلم ان هناك ضوابط الفتوى وشروط معروفة لدى العلماء لمن يتولى الفتوى .

وتابع أن الجرأة في الفتوى أمر مستغرب فى الحديث الشريف الذى يقول " أجرؤكم على الفتوى أجرؤكم على النار " وكان الصحابة عندما يسألون سؤالا يتمنى ولو أن أخاه كفاه ذلك فلا يسارعون في الإفتاء والنبي صلى الله عليه وسلم عندما كان يسأل كان لا يجيب انما ينتظر وحى السماء.

واكد انه يجب ان تقنن هذه الأمور ولا يصح أن يكون الدين هامشيا للناس ويفعلون فيه ما يشاء بالعكس فالدين سلعة الله ويجب ان ننظر من من ناخذ هذه السلعة فهى اغلى سلعة فى الحياة تتوقف عليها الجنة او النار ولا يجوز ابدا التسرع في الفتوى ولا يليق ان نسأل غير أهل العلم المتخصصين فى ذلك وان تكون هناك جهة واحدة هى التى تصدر تصاريح الفتوى وهي الأزهر الشريف حسب القانون والدستور .

وكانت لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب قد أقرت خلال اجتماعها اليوم الأربعاء، المادة الثامنة بمشروع قانون تنظيم الظهور الإعلامى لعلماء الدين، والتى تحدد عقوبة ضد من يتحدث فى الشأن الدينى بوسائل الإعلام دون الحصول على ترخيص.



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا صدى البلد لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا