المرأة / وكالة أخبار المرأة

وزيرة شؤون المرأة الفلسطينية تشارك في ورشة عمل تطوير خطة " إئتلاف سيداو"

رام الله - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أطلعت د. هيفاء الآغا وزيرة شؤون المرأة، في مدينة أريحا، اليوم، الإئتلاف النسوي الأهلي الفلسطيني لتطبيق "سيداو"، على أهم الخطوات التي إتخذتها الحكومة لتطبيق الإتفاقية، بحضور عدد كبير من الوزراء والوكلاء ومندوبات ومندوبين عن المؤسسات الرسمية.
وأكدت الأغا على أن مصادقة دولة فلسطين على إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة "سيداو" دون إبداء أي تحفظات، يعبر عن قناعة راسخة وإرادة جادة لدى أعلى مستوى سياسي تجاه عدالة قضايا المرأة وتمكينها من ممارسة كافة حقوق الإنسان بالمساواة مع الرجل، ويعتبر اتخاذ هذا القرار تكريما للمرأة الفلسطينة على ما قدمته وما زالت تقدمه من تضحيات منذ بداية معركة التحرر والانعتاق من ظلم الاحتلال الاسرائيلي، إضافة الى كونها عنصر أساسي من عناصر بناء الدولة.
وأضافت الأغا بأنه بالتزامن مع إعتماد الحكومة أجندة السياسات الوطنية 2017-2022 والمستندة على أهداف التنمية المستدامة، قمنا بإعداد وتقديم تقرير دولة فلسطين الأول لإتفاقية سيداو في آذار 2017، وتمت مناقشته مع الوزارة والوفد الرسمي المرافق، واللجنة الأممية المختصة في تموز من العام الحالي، وقمنا برفع التوصيات وعددها 29 توصية إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء، لتوزيعها على الوزارات المعنيه للتنفيذ كل حسب الإختصاص.
وذكرت الأغا عدداً من القضايا التي يتم العمل عليها لتعديل قانون الخدمة المدنية، منها تعديل إجازة الأمومة، ومنح الأم إجازة في حالة الإجهاض، وإجازة أبوة، إضافة إلى رفع سن الزواج إلى 18 سنة، وإنشاء مرصد بخصوص قرار مجلس الأمن 1325 المرأة والأمن والسلام.
وتطرقت الأغا إلى مناهضة العنف ضد المرأة من خلال رزمة من القوانين والإجراءات، منها قانون حماية الأسرة من العنف الذي سيرى النور قريباً، والحملة العالمية لمناهضة العنف والتي يتم إطلاقها في كل عام من مكان لتسليط الضوء على فئة محددة من النساء، فهي المرأة اللاجئة، والمقدسية، وهذا العام المرأة البدوية في الخان الأحمر.
من جانبها أكدت رئيسة الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية إنتصار الوزير على أهمية متابعة التوصيات المتعلقة بإقرار قانون حماية الأسرة من العنف، ونشر "سيداو" في الجريدة الرسمية وتوقيع البروتوكول الإضافي، وتعزيز مشاركة المرأة السياسية.
أما الممثلة الخاصة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة ماريس جويمو فقدمت التهنئة لدولة فلسطين على توقيع الإتفاقية بدون تحفظات، وأكدت على الدعم المستمر لتنفيذ خطة تطبيق الإتفاقية على المستويين الحكومي والأهلي.
وبدورها شرحت منسقة الإئتلاف منى الخليلي بان الإئتلاف النسوي الأهلي الفلسطيني لتطبيق "سيداو"، وهو إطار تنسيقي وتنفيذي ضاغط، شكله الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية، بالشراكة مع 43 مؤسسة من الأطر والمراكز والمؤسسات الفلسطينية النسوية والحقوقية، وقام بإعداد تقرير الظل، وتابع مراحل ما بعد توقيع ومصادقة الدولة على الإتفاقية.
وناقش الحضور تطوير خطة بناءً على الملاحظات التي إنبثقت عن لجنة سيداو على أثر نقاش تقرير الدولة في تموز الماضي، وتم تقديم بعض الاقتراحات والتوصيات لتحسين العمل مستقبلاً.

ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا وكالة أخبار المرأة لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا