أخبار العالم / النشرة (لبنان)

فضل الله بذكرى والده: كان يتطلع إلى وطن تتنفس فيه الرسالات والإنسان قيم الخير



أكد ​السيد علي فضل الله​ في كلمة له خلال إحياء مؤسسات المرجع ​السيد محمد حسين فضل الله​ في الذكرى السنوية الثامنة لرحيله، باحتفال جماهيري حاشد أقيم في قاعة الزهراء في ​حارة حريك​ أنه "لقد حرص السيد على أن يبقى الدين صافياً نقياً بالصفاء الذي جاء به، بعيداً من الاستغلال والارتهان، أن يبقى ديناً يدعو إلى أن يكون الإنسان على صورة الله في ​المحبة​ والرحمة والحنو الذي يقدمه لعباده، وهو من ينزل مطره على الجميع، وتشرق شمسه من دون أن تعرف حدوداً ولا حداً، أن يبقى الدين الذي يرى أنّ الخلق كلّهم عيال الله وأحبهم إليه أنفعهم لعياله".

وأشار السيد علي فضل الله الى أنه "لقد عمل السيد محمد حسين فضل الله في كلّ حياته من أجل وطنٍ أراده أن يكون عزيزاً وحراً قوياً في وحدته وفي إنسانه وفي تعاون أبنائه على النهوض به، هو وطن الرسالات السماوية، وطنٌ يتنفس إنسانه نسائم القيم الأخلاقية والإنسانية، لا ما نعانيه من فسادٍ واستئثارٍ بالمال والمقدرات العامة.. وطنٌ تتأكد فيه قدرة الأديان على التلاقي والتواصل ومد الجسور، في مقابل من يريد أن يثبت، وبالوقائع، أنّ الأديان والمذاهب إن وجدت، فستكون في مشروع حربٍ وفتنة، ما يؤدي إلى التقسيم والإلغاء في أي زمان".

وأشار الى أنه "لقد حمل قضايا العالم، كان يرصد العالم عن كثبٍ في تطلّعاته ويومياته، حتّى كأنّه حاضرٌ في كل ساحةٍ، وواعٍ لكل قضيةٍ من قضاياها، وهو ما أشعر متابعيه على امتداد المجتمعات بأنه منتمٍ إليهم وحدهم، فهو لم يكن محدوداً في تطلّعاته وآفاقه، ولم ينأ بنفسه، لأنّ لا مجال للنأي في هذه المرحلة من الزمن وفي الأزمنة اللاحقة، بعدما صار العالم قريةً واحدةً يؤثّر بعضه في بعض، وهو في كلّ ذلك لم يفكّر في مجدٍ ذاتيٍ وشخصيٍ، أو أيّ حساباتٍ أخرى، مما يتنافس ويتقاتل عليه الناس".

ولفت الى أنه "لم يكن غريباً كلّ هذا الحضور، وكل هذا التنوع، ولذلك نجده حاضراً في كل مناسبة، وله دور فيها، ونحن إذ نقف على مسافة ثماني سنواتٍ من رحيله، نجد أن الحضور لا يخبو ولا ينطفئ، بل يزداد تألقاً وتوهّجاً في العقول والقلوب، وفي كل ميدانٍ له حضورٌ فيه، في الفكر والفقه والعقيدة والقرآن والسيرة".



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا النشرة (لبنان) لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا