اليمن السعيد / اليمن السعيد

من هم السلفيين الذين تسلموا معسكرات الشرعية في عدن .. وهذه هي شعاراتهم ( فيديو )



تسلمت وحدات سلفية تابعة للشرعية معسكرات ألوية الحماية الرئاسية في مدينة عدن - جنوب اليمن .

 

وقال مصدر عسكري في القوات السلفية في تصريح خاص لـ ": المشهد اليمني " أن كتائب من السلفيين الذين يقاتلون في جبهة الساحل الغربي بمحافظة الحديدة تسلموا معسكر اللواء الرابع حماية رئاسية واللواء الثالث حماية رئاسية ومقر الحكومة اليمنية ومجمع القضاء في مدينة عدن من مليشيات الحزام الأمني التي اقتحمت تلك المعسكرات بعد قصفها بمختلف أنواع الأسلحة .

 

وأكد المصدر " أنه تم تسليم تلك الألوية بإشراف مباشر من لجنة التحالف العربي بقيادة التي وجهت بإخلاء تلك المعسكرات والمقار وتسليمها لوحدات سلفية تابعة لقوات الجيش والمقاومة في الساحل الغربي.

 

وأضاف المصدر " أن الوحدات التي تسلمت الألوية والمقار تابعة لقائد جبهة الساحل الغربي حمدي شكري الصبيحي وعبدالرحمن اللحجي القيادي البارز في المقاومة بمحافظة لحج والذي ترابط قواته في الساحل الغربي منذ تحرير مدينة المخاء الساحلية - غرب تعز .

 

وأوضح المصدر " أن 50 طقم وصلت مساء أمس الأول و10 مدرعات من الساحل الغربي على متنها عشرات الأفراد انتشروا في تلك المعسكرات والمقار بتوجيهات مباشرة من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي .

 

وحملت تلك القوة شعارات تدعوا إلى وقف القتال وحرمة الدماء بين أبناء المدينة الواحدة مذكرة بالأيات القرانية التي تحرم سفك الدماء .

 

وقاد الوساطة لتسليم المعسكرات عبر عدة لجان فرعية بقيادة العميد مسفر الحارثي مدير هيئة الرقابة والتفتيش بوزارة الدفاع اليمنية .

 

وترابط قوة سلفية في الساحل الغربي بقيادة العميد حمدي شكري إلى جانب كتائب القيادي في المقاومة عبدالرحمن اللحجي وكذلك كتائب أخرى تابعة للواء الرابع حماية رئاسية بقيادة العميد مهران القباطي وكل هذه القيادات من محافظة لحج وشاركت بقوة في تحرير محافظتي عدن ولحج من مليشيات الحوثي ثم توجهت قواتهما باتجاه الساحل الغربي بعد تحرير طريق باب المندب - المخاء .

 

وحصل المشهد اليمني على مقطع من لحظة تسليم مقر اللواء الرابع بحضور مسفر الحارثي وحمدي شكري :

31-01-18-213342707.jpg



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا اليمن السعيد لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا